إزالة الشعر بالليزر

(دليلك لجلسات إزالة الشعر بالليزر)

من أهم استخدامات الليزر في وقتنا الحالي هي إزالة الشعر غير المرغوب فيه؛ وهذا يعد طفرة حقيقية في مجال الطب التجميلي حيث أن هذه إزالة الشعر غير المرغوب فيه قد يكون مشكلة يصعب على الكثير حلها، لأن الحلول المتوفرة قد تكون غير مناسبة لبعض الناس؛ من ناحية الألم أو نوع البشرة أو غيره.

لذلك، أحدث الليزر فارقًا عظيمًا في هذه النقطة تحديدًا، حيث تمكن من حل هذه المشاكل وأصبح حل جذري لكثير من الناس.

أما فوائد الليزر الطبية بشكل عام، فهي لا حصر لها، خصوصًا في الطب التجميلي. حيث تمكن الليزر من التغلب على مشاكل تجميلية مختلفة؛ مثل: الكلف، علامات حب الشباب، التصبغات، الندبات والجروح، تفتيت الدهون، المسام الواسعة، وغيرها. ومن أهم الاستخدامات التي تعد مطلوبة من قبل الجمهور هي إمكانية التغلب على علامات الشيخوخة والتقدم في السن بواسطته. حيث أن الليزر يحفز إنتاج الكولاجين في الأنسجة الجلدية، مما يساعد على علاج التجاعيد والخطوط التعبيرية البسيطة.

ولكن دعونا نتطرق مرة أخرى لموضوعنا الأساسي وهو إزالة الشعر بالليزر، حيث تتواجد الكثير من الشائعات حول هذا الموضوع، فدعونا نناقشها.

شائعات خاطئة حول إزالة الشعر بالليزر:

يُعد الليزر محط جدل لفترات طويلة. ولكن بتطور العلم والتكنولوجيا، وضع لهذه الشائعات حد بالدراسات والأدلة. وللأسف قد نالت هذه الشائعات من استخدام تقنية الليزر لإزالة الشعر بشكل كبير. حيث تم تشكيل وجهة نظر من قبل المجتمع بناءً على تجارب الآخرين فقط. من أشهر تلك الشائعات:

الليزريتسبب فى إصابه الجلد بالتشوهات والحروق.

الليزر يتسبب فى الإصابه بسرطان الجلد.

الليزرلا  يناسب الصغار والمراهقين وأصحاب البشرة البيضاء.

الليزر يعد خطرًا على المرأه الحامل وقد يسبب الاجهاض.

– نتيجة الليزر فوريه.

– جلسة ليزر واحدة قد تكفى للحصول على نتيجة نهائية.

الحقائق العلمية التي تنفي هذه الشائعات:

1- لا يخترق الليزر طبقات الجلد العميقة، لذلك لا يمكن حدوث أي تغيرات في تركيب الخلايا؛ سواء كانت هذه التغيرات كيميائية أو بيولوجية أو فسيولوجية. مما يؤكد عدم قدرة الليزر على إصابة الجلد بالسرطان أو التشوهات أو الحروق.

2- يؤثر الليزر على بصيلات الشعر فقط، حيث نادرًا ما يحدث بعض الآثار الجانبية مثل: الندبات، أو التقرحات، أو التقشر، أو زيادة نمو الشعر بعد الجلسة العلاجية.

3- لا يؤثر الليزر على السيدات الحوامل تمامًا، ولا يتسبب في الإجهاض.

4- لإتمام إزالة الشعر بالليزر قد يتطلب الكثير من الجلسات، وعدد هذه الجلسات يختلف من حالة لأخرى حسب تقييم الطبيب. ويدخل ضمن هذا التقييم عدة عوامل منها:

* نوع الجلد

* نوع الشعر

* سمك الشعر

* لون الشعر

* لون البشرة

ولأن جلسات الليزر لإزالة الشعر تتطلب إجراءات معينة، إليك عزيزي القارئ:

إجراءات ما قبل أولى جلسات إزالة الشعر بالليزر:

قبل إجراء أولى جلسات إزالة الشعر بالليزر، يجب أن تكون على معرفة بـ:

1) يتم أولا تحديد مناطق العلاج طبقا لرغبه المريض، وعلى هذا الأساس يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب المختص وتحديد الجلسات المطلوبة، وعددها.

2) تقييم الحالة يعد أساسيًا من قبل الطبيب، حيث يجب أن يكون الطبيب على علم بأي أمراض أو مشاكل صحية قد تؤثر على النتيجة المطلوبة؛ مثل: وجود خلل هرموني معين قد يتسبب في زيادة إنتاج شعر الجسم، أو غيره.

3) قد يتطلب تقييم الحالة من قبل الطبيب إجراء بعض التحاليل الطبية، وهذا للإطمئنان على المريض بشكل كامل، وضمان الحصول على النتيجة المرجوة.

4) استخدام بعض مستحضرات العناية بالبشرة؛ خصوصًا بعض الكريمات أو المراهم الموضعية، قد يتعارض مع إزالة الشعر بالليزر. لذلك، يجب أن يكون الطبيب على علم بالتاريخ الطبي الذي يتضمن استخدام تلك المستحضرات.

5) من التعليمات التي قد يطلبها الطبيب من المريض، هو إزالة الشعر بشكل مبدئي من المنطقة المطلوب علاجها، لذلك يفضل أن يكون المريض مستعد قبل الجلسة.

كيف يتم الاستعداد لأولى جلسات إزالة الشعر بالليزر؟

الشعور بالقلق والخوف قبل إجراء الليزر لإزالة الشعر لأول مرة طبيعي وشائع جدًا، لكن في حقيقة الأمر تعد هذه الجلسات بسيطة للغاية. كل ما على المريض هو الالتزام بتعليمات الطبيب المسبقة حتى لا يؤثر الخوف سلبيًا على المريض.

كيف تجرى جلسة الليزر لإزالة الشعر؟

1) يبدأ الطبيب الجلسة بوضع مخدر موضعي على المنطقة المراد علاجها قبل الإجراء بحوالي 20 دقيقة.

حيث يعد هذا الإجراء روتيني لتجنب الإحساس بأي ألم؛ خاصةً في المناطق الحساسة، مثل: الإبط، وأعلى الفخذين، والوجه، والصدر.

2) يقوم الطبيب بظبط قوة وسرعة نبضات الليزر بناءً على عدة عوامل:

* لون الشعر

* كثافة الشعر

* سمك الشعر

* نوع البشرة

* لون البشرة

3) يرتدي كلًا من الطبيب والمريض نظارات واقية، وقبل أن يبدأ الطبيب في الشروع بالإجراء يجب أن يتأكد من ارتداء المريض لهذه النظارة بالشكل الصحيح لحماية العين من أشعة الليزر التي يمكن أن تلحق بهما ضررًا بالغًا.

4) يقوم الطبيب بتشغيل جهاز الليزر، الذي يقوم بإطلاق الأشعة؛ والأشعة إجمالًا تتكون من نبضات ضوئية لطيفة على الجلد، وتقوم بإضعاف بصيلات الشعر للحد من نموه.

كيف تقوم بالاعتناء بالبشرة بعد أول جلسة من إجراء إزالة الشعر بالليزر؟

بعد الإنتهاء من أول جلسة ليزر إزالة شعر الجسم، يقوم الطبيب بإعطاء المريض بعض التعليمات؛ التي تعد أساسية في العناية بالبشرة بعد الليزر، ويأتي على رأسها الآتي:

1) الحرص على العناية بالبشرة بطريقة خاصة، حيث يعد الالتزام بما وصفه الطبيب من مستحضرات العناية بالبشرة؛ سواء كانت كريمات أو مراهم أساسيا ولا غنى عنه أبدا.

2) تجنب التعرض لأي مستحضرات كيميائية لفترة أدناها 3 أيام بعد أول الجلسات، وهذه المستحضرات تتضمن: الشامبوهات، وصابون الاستحمام، والمعطرات، وما إلى ذلك.

3) من الضروري أن يتجنب المريض التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر، وتجنب التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة. وهذا لتجنب تفاقم الالتهابات والاحمرار الموجودة التي قد تكون موجودة بعد الجلسة الأولى.

للعلم، تقل الالتهابات والاحمرار بعد الجلسة الأولى، وبتكرار الجلسات، قد تختفي تمامًا.

4) بعد الجلسة الأولى، وظهور نتيجتها بشكل واضح، يقوم الطبيب بتحديد موعد الجلسة الثانية. قد يتطلب الشعر الكثيف عدد أكبر من الجلسات للحصول على نتيجة مرضية.

ما هي أهم مميزات وعيوب إزالة الشعر بالليزر؟

مثل أي إجراء تجميلي، إزالة الشعر بالليزر له مميزاته، وبالتأكيد له عيوبه. وعلى حسب تقييم الحالة إذا كان إجراء الليزر لإزالة الشعر يناسبها، يجب أن تكون على وعي تام بهذه المميزات والعيوب. بالإضافة إلى أن من أهم عوامل ظهور هذه المميزات أو العيوب، هي اختيار الطبيب الصحيح للقدوم على هذا الإجراء. حيث تعد كفاءة الطبيب أساسية للحصول على النتيجة المطلوبة. لذا، يجب أن يتم اختيار الطبيب ذو كفاءة عالية وسمعة طيبة.

من أهم مميزات إجراء الليزر لإزالة الشعر:

1- يعتبر حل الليزر موفر للوقت والمجهود، حيث يتم الحصول على نتيجة نهائية في التخلص من الشعر غير المرغوب فيه بالاستمرار في الجلسات.

2- من أسهل الحلول، وأكثرها توفيرًا للنقود للعديد من الناس.

3- توفر حلول جلسات الليزر لإزالة الشعر غير المرغوب في معظم مراكز التجميل، مما سهل على الجمهور الكثير من المجهود.

من عيوب إجراء الليزر لإزالة الشعر:

1- ظهور بعض الندوب والالتهابات.

2- حدوث بعض الحروق البسيطة.

3- تعرض الجلد للتقشير.

تعد هذه المشاكل طبيعية ونادرة الحدوث، ولكن ينصح باستشارة الطبيب المعالج إذا ظهرت هذه المشاكل بحدة أو بشكل غير طبيعي لطلب العلاج المناسب.

Read More
September 16, 2021 0 Comments

ما هو الفراكشنال ليزر؟ وما هي فوائده؟

ما هو الفراكشنال ليزر؟ وما هي فوائده؟

قبل أن نخوض في كيفية تحفيز الكولاجين في الوجه، يجب أن نعرف ما هو الكولاجين ومدى أهميته في جسم الإنسان، لذلك لنبدأ بالسؤال التعريفي؛ ما هو الكولاجين؟

مؤخرًا، لجأ الكثيرون لاستخدام طرق غير جراحية لعلاج ما يزعجهم من مشكلات الوجه أو البشرة. من أهم التقنيات التي قد أثبتت فعاليتها هي تقنية الفراكشنال ليزر، حيث تعد من أكثر الوسائل المحببة لدى الجمهور الذي يبحث عن الجمال. وذلك لفوائد الفراكشنال ليزر المتعددة، وفعاليته في مناطق كثيرة التي لا تنحصر على الوجه فقط، وإنما على أي منطقة في الجسم.

 

لا يقتصر استخدام الفراكشنال ليزر على شد الجلد أو علاج الندبات، وإنما تتعدد فوائده واستخداماته. لذلك، دعونا نناقش ما هو الفراكشنال ليزر، وكيف يستخدم، ومدى فعاليته في المقال التالي.

أولًا، ما هو الفراكشنال ليزر؟

يعد الفراكشنال ليزر من الوسائل غير الجراحية الفعالة التي تستخدم لتجميل الوجه، وهو غالبًا ما يكون نوعه co2 أو ثنائي الكربون، أحد أنواع الليزر التجميلي.

يستخدم الفراكشنال ليزر co2 في تحفيز إنتاج مادة الكولاجين في الطبقة المتوسطة من الجلد، مما يؤدي إلى إصلاح العديد من المشاكل التي يعاني منها معظم الناس، وتقديم لهم ما يريدون بأبسط الخطوات؛ وهذا يتضمن: تجديد النضارة وعلاج التصبغات وندبات حب الشباب، بالإضافة لشد الجلد وعلاج التجاعيد.

يعمل الفراكشنال ليزر بإنتاج نقاط حرارية في الجلد، حيث تعد هذه النقاط صغيرة وبسيطة، وتكون بعمق معين. تقوم هذه النقاط بتحفيز الجلد بإنتاج المزيد من مادة الكولاجين، وهذا يتسبب في إعادة بناء الجلد من جديد، دون أن يحتاج الشخص لعدة جلسات أو لجلسات طويلة لعلاج ما يزعجه. حيث قد يكفي المريض عدد قليل من جلسات الفراكشنال ليزر يقدر بـ 3-5 جلسات للحصول على نتيجة مرضية للمريض، مع مراعاة أن الفترة بين كل جلسة وأخرى تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع.

فعالية تقنية الفراكشنال ليزر لا تتوقف هنا، بل تستمر النتائج الإيجابية بعد انتهاء المريض من الجلسة الأخيرة إلى مدى طويل، وذلك لأن تأثير الفراكشنال ليزر يعد طويل المدى؛ بسبب تحفيز إنتاج مادة الكولاجين في طبقة الجلد المتوسطة. وهذا يعد مطمئنًا للمريض حيث أنه لا يكون هناك قلق أو تساؤل عن اختفاء تأثير الفراكشنال ليزر مع الوقت.

ما هي فوائد الفراكشنال ليزر للبشرة؟

تعد فوائد الفراكشنال ليزر للبشرة والجسم متعددة، حيث أنها لا تقتصر علاج علامات الشيخوخة وشد الجلد فقط، وإنما تشمل أيضًا:

 

1- علاج الندبات الناتجة من الإصابة بحب الشباب.

2- علاج الحفر والندبات والجروح الناتجة من أي إصابة سابقة، أو عملية جراحية أيًا كان نوعها تم إجراؤها في وقت سابق.

3- يساعد على علاج تصبغات الجلد والبقع الداكنة أيًا كانت أسبابها، سواء بسبب تأثير الضوء أو الشيخوخة.

4- يساعد على التقليل من آثار حروق الشمس على الوجه، حتى إن كانت تلك الحروق من الدرجة المتوسطة أو المتقدمة.

5- يساعد على علاج ترهل جفن العين.

6- إزالة الطبقة الخارجية القديمة من البشرة التي تحتوي على خلايا ميتة، وتبديلها بطبقة جديدة أكثر حيوية ونضارة.

7- علاج الندبات الناتجة عن الإصابات.

8- تقليل ظهور علامات التمدد في الجسم.

9- علاج الندبات الناتجة عن الإصابة بمرض الجدري.

10- يساعد في علاج قناع الحمل، حيث يكون هذا القناع عبارة عن تغيرات في صبغيات الأم خلال فترة الحمل، وهذا ما قد ينتج عنه ظهور بعض البقع الداكنة في الوجه.

11- علاج الجلد الميت أو الذي قد وقع به ضرر في أي منطقة في الجسم، حيث يساعد الفراكشنال ليزر على تقشير هذه المنطقة ليتم التخلص منه.

12- يساعد الفراكشنال ليزر على التخلص من اللون الداكن الذي يصيب الركبتين مع الوقت، حيث يظهر نتيجة لحروق الشمس أو إصابة أو غيرهم.

ما دور الفراكشنال ليزر في التغلب على علامات الشيخوخة؟

يعد دور الفراكشنال ليزر أساسي في التغلب على علامات الشيخوخة التي تظهر مع التقدم في السن حيث يعمل على:

 

1- التخلص من تجاعيد الوجه والرقبة عن طريق شد الوجه.

2- إخفاء الخطوط الدقيقة والتجاعيد التي تظهر حول العين والفم.

3- علاج ترهلات الجفون، والتجاعيد التي تظهر حولها، ويعمل على تجميلها بشكل عام. حيث قد يصبح الفراكشنال ليزر ضروري بعد سن الخمسين، للحفاظ على جمال العينين كما هو.

4- علاج التصبغات المختلفة على سطح الجلد في أي منطقة في الجسم نتيجة للتقدم في العمر.

5- يساعد على علاج التشققات الجلدية لدى بعض السيدات التي تظهر مع التقدم في العمر.

ما هي مميزات الفراكشنال ليزر مقارنةً بتقنيات الليزر الأخرى؟

زاد التوجه على تقنية الفراكشنال ليزر بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، وهذا بفضل فوائده المختلفة التي تميزه عن الأنواع الأخرى من الليزر التجميلي، مما جعل أطباء الجلدية والتجميل يعتمدون عليه دونًا عن الأجهزة الأخرى، لأنه يتميز في:

 

1- علاج الندبات الناتجة من الإصابة بحب الشباب، بالإضافة لتجميل الركبتين وعلاج التصبغات، وليس فقط لشد البشرة كبعض أنواع الليزر الأخرى.

2- فعال جدًا عن غيره في علاج الحروق الناتجة من التعرض المباشر لأشعة الشمس بالليزر، خاصةً حينما تفشل طرق العلاج الأخرى في علاجها.

3- يعمل الفراكشنال ليزر على كل طبقات الجلد؛ الداخلية أو الخارجية، وليست الخارجية فقط كبعض أنواع أجهزة الليزر التجميلي الأخرى.

4- يعد الفراكشنال ليزر من أأمن أجهزة الليزر التجميلي، حيث من المتوقع أن يستمر الاحمرار والتورم بعد جلسة العلاج بأجهزة الليزر العادية، لفترة تعادل أسبوعين أو أكثر، أما مع الفراكشنال ليزر، فلا تزيد مدة التعافي عن أسبوع واحد، ويختفي بعدها أي احمرار أو تورم.

5- لا يعد الفراكشنال ليزر آمن وفعال فقط، بل أيضًا يعد من أسرع تقنيات الليزر التجميلي، حيث تظهر النتائج الإيجابية بمعدل أسرع من جلسات الأنواع الأخرى من الليزر.

Read More
July 18, 2021 0 Comments

هل جهاز الديرما رولر فعلًا فعال؟ دليلك الشامل لجهاز الديرما رولر

هل جهاز الديرما رولر فعلًا فعال؟ دليلك الشامل لجهاز الديرما رولر.

الإجابة ببساطة، نعم. حيث يعد جهاز الديرما رولر من أكثر الأجهزة المفضلة لدى الكثيرين من من هم يواظبون على العناية بالبشرة في روتين حياتهم اليومي. حيث أن مفعول جهاز الديرما رولر على البشرة، مماثل لنتائج بعض الإجراءات التي نقوم بها لدى طبيب الجلدية والتجميل. ولكن الفرق يكمن في أنه يمكن استخدام جهاز الديرما رولر من المنزل، دون الحاجة للجوء لمتخصص، مما يوفر على مستخدميها الكثير من المجهود. بالإضافة لأنها تعد الطريقة الأكثر توفيرًا أيضًا للنقود.

 

ويعتبر الكثير من خبراء التجميل جهاز الديرما رولر من أفضل الطرق العلاجية المستخدمة لحل العديد من المشاكل التجميلية في البشرة والشعر.

قبل أن نخوض في مزيد من التفاصيل عن كيفية استخدام جهاز الديرما رولر وفوائده، دعونا نسأل أولًا: ما هو جهاز الديرما رولر؟

 

جهاز الديرما رولر، هو عبارة عن أداة تستخدم لكثير من الأغراض التجميلية، وهي تتكون من: اسطوانة دوَارة تجمع الكثير من الإبر الدقيقة، وحامل لسهولة تحريكها والتحكم فيها.

غالبًا ما يتراوح عدد الإبر الدقيقة في جزء الاسطوانة الدوارة من جهاز الديرما رولر على ما يتراوح بين 100-1000 إبرة.

كيف يعمل جهاز الديرما رولر؟

يعمل جهاز الديرما رولر بتكنيك رد فعل الجسم الشفائي؛ بمعنى أنه حينما يتم تمرير الاسطوانة الدوَارة التي تحتوي على الإبر الدقيقة على البشرة، تتغلغل هذه الإبر داخل البشرة لتصل لعمق معين في طبقات الجلد حسب طولها، مما يحث الجسم على تجديد الخلايا الجلدية، وإنتاج كمية أكبر من الألياف التي تساعد على نضارة البشرة؛ الكولاجين والإيلاستين، في المنطقة التي يتم تمرير عليها جهاز الديرما رولر.

لفترة محددة من الزمن، يستطيع المستخدم تكرار هذه العملية إسبوعيًا في المنزل أو لدى الطبيب المتخصص، حيث عادةً ما تظهر النتائج بعد فترة طويلة نسبيًا؛ لا تقل عن 3 شهور. وقتها، قد يبدأ المستخدم بملاحظة فرقًا ملموسًا.

قد يساعد استخدام بعض مستحضرات العناية بالبشرة على تعزيز النتائج التي نحصل عليها من جهاز الديرما رولر، حيث بعد الإنتهاء من جلسة استخدام جهاز الديرما رولر، تستخدم بعض السيرومات التي تحتوي على فيتامين سي أو حمض الهيالورونيك على البشرة، مما يجعل اختراق هذه المستحضرات للبشرة أسهل بكثير، فتستفيد الخلايا الجلدية أقصى استفادة وتتمتع البشرة بمظهر أكثر صحة وترطيبًا وشبابًا.

هل تؤلم الديرما رولر؟

من المفترض أن يكون ألم الديرما رولر محتمل، خصوصًا الديرما رولر التي تستعمل في المنزل، حيث من المؤكد أن مرور المئات من الإبر الدقيقة على الوجه، أن يكون تجربة غير مريحة بنسبة بسيطة. ولكن يختلف تحمل الألم من شخص لآخر، لذلك تعتمد هذه التجربة على تحملك الشخصي للألم بشكل كبير.

 

ولكن، كلما زاد طول الإبرة، كلما زادت احتمالية وجود ألم. ولأن عادةً ما يتم استخدام ديرما رولر ذات إبر أطول في العيادات والأماكن المتخصصة بإشراف محترفين ومتخصصين، قد يقوم طبيب التجميل بتخدير الوجه قبل أن يبدأ الجلسة. حيث أثبتت الدراسات أن 4 جلسات فقط من الوخز بالإبر الدقيقة لدى طبيب الجلدية, يتسبب في زيادة نسبة الكولاجين في البشرة بنسبة 400%، مما يزيد من صحة الجلد وصحة قوامه ومظهره الخارجي.

 

قد لا تستطيع أن تقوم بإنتاج هذه النتائج في البيت، ولكن تستطيع الديرما رولر أن تحفز من صحة الجلد، وتزيد بدورها من امتصاص مستحضرات العناية بالبشرة مما يعزز من نتائج استخدام الديرما رولر فى المنزل.

ما هي استخدامات جهاز الديرما رولر؟

لدى الديرما رولر العديد من الاستخدامات، حيث تستخدم في:

1- علاج فرط التصبغ، التحسين من مشاكل التصبغات الجلدية البسيطة.

2- تحسين حالة الطبقة الخارجية من الجلد.

3- علاج التجاعيد البسيطة، والتخفيف من حدة التجاعيد القوية.

4- علاج ندبات حب الشباب.

5- تحفيز الجلد على علاج الندبات والجروح.

6- التحسين من مظهر البقع الخارجي، خصوصًا بقع الشيخوخة.

7- تعزيز امتصاص مستحضرات العناية بالبشرة اللازمة للتحسين من قوام البشرة الخارجي.

8- تحفيز الخلايا على إفراز الكولاجين والإيلاستين، مما يسبب التحسين من قوام الجلد، وزيادة النضارة.

 

وللديرما رولر استخدامات فيما يخص الشعر أيضًا، حيث تعمل على:

1- زيادة تدفق الدم لفروة رأس الشعر، مما يساعد على إعادة نمو الشعر والحد من تساقطه.

2- تعزيز إفراز الهرمونات اللازمة لقوة بصيلات الشعر، وهذا يساعد على إنتاج المزيد من الشعر الجديد.

3- زيادة امتصاص المواد الغذائية التي تمد بصيلات الشعر بما تحتاجه حتى ينمو الشعر قوي وصحي.

ما هي مميزات استخدام الديرما رولر؟

1- يعد الألم الناتج من استخدام جهاز الديرما رولر بسيط للغاية، خاصةً إذا كان حجم الإبر صغير نسبيًا.

2- تعتبر طريقة آمنة وسهلة، حيث يمكن استخدامها في البيت.

3- وقت الإجراء يعد قصيرًا، وقد لا تحتاج البشرة لوقت تعافي طويل من الإجراء.

ما هي عيوب استخدام الديرما رولر؟

تتميز الديرما رولر بالأمان في العموم، خصوصًا مع الالتزام بقواعد الاستخدام. ولكن كل جهاز علاجي يستخدم في علاج عيوب البشرة له مميزاته وأيضا له عيوبه.

عيوب استخدام جهاز الديرما رولر كالآتي:

     – قد تتسبب في تهيج البشرة، وقد يكون هذا التهيج مؤقت أو دائم. وغالبًا ما تظهر هذه المشكلة مع الاستخدام الخاطئ لجهاز الديرما رولر.

     – قد تتسبب في زيادة ظهور حب الشباب، وهذا بدلًا من علاجه أو سرعة التخلص منه.

     – قد تتسبب في انتقال العدوى الجلدية ونشرها من مكان لآخر، وهذا يحدث غالبًا عند استخدام الديرما رولر مع حب الشباب النشط الذي لم يتم علاجه بعد بشكل نهائي، أو أي مرض جلدي معدي.

كيف تستعد لجلسة الديرما رولر في المنزل؟

كي تحصل على أقصى استفادة من جهاز الديرما رولر، لابد من الالتزام ببعض الإرشادات والقواعد التي تساعدك على الحصول على أفضل نتيجة ممكنة للديرما رولر.

لذلك عليك الالتزام بالآتي:

     – في البداية، عليك أن تتأكد أن الديرما رولر الخاصة بك خالية من أي عيوب، وسليمة تمامًا.

     – مع الاستخدام، إذا شعرت بعدم الراحة عند تمرير الديرما رولر في بعض الأماكن، أو تواجهك مشكلة ما عند تمريرها، تجنب هذه الأماكن تمامًا.

     – قم باستخدام جهاز الديرما رولر بسرعات عالية.

     – من أهم الإرشادات التي يجب أن تتبعها هي تعقيم الديرما رولر جيدًا قبل الاستخدام، لذلك يجب أن تحرص عليها.

     – تجنب استخدام الديرما رولر على سطح البشرة الملتهب أو الهائج.

ماذا تفعل بعد الانتهاء من جلسة الديرما رولر؟

     – يجب أن تتجنب وضع أي مستحضرات تجميلية أو للعناية البشرة قد تساعد على التهاب الجلد أو تهيجه، حيث يكون الجلد في هذه الحالة حساس جدًا، لذا يجب أن تكون أكثر حرصًا.

     – للحفاظ على صحة وسلامة الجلد من أشعة الشمس الضارة، يجب أن يوضع واقي لأشعة الشمس مناسب لنوع البشرة في الأيام التي تلي جلسة الديرما رولر عند الخروج.

     – يجب أن يتم تعقيم الديرما رولر جيدًا بعد الاستخدام مباشرةً.

     – لا يمكن أن تتم مشاركة الديرما رولر مع الآخرين تمامًا.

     – على كل سيدة أو فتاة أن تتجنب وضع المستحضرات التجميلية الثقيلة على البشرة في اليوم التالي بعد استخدام الديرما رولر.

متى نتجنب الديرما رولر تمامًا؟

يجب أن نتجنب استخدام الديرما رولر في الحالات الآتية:

     – الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، مثل: بعض الفطريات، والإكزيما، والصدفية، وحب الشباب؛ خاصةً إن كان نشطًا، والهربس، والقروح.

     – في حالة حمل المرأة، يجب تجنب استخدام الديرما رولر.

     – يجب أن نتجنب استخدام الديرما رولر على المناطق الجلدية التي تحتوي على حروق أو جروح أو شامات أو وحمات.

     – يجب أن نتجنب استخدام الديرما رولر في حالة تناول بعض الأدوية، مثل: المضادات الحيوية، ومميعات الدم، ومضادات الاكتئاب.

Read More
June 29, 2021 0 Comments

8 وسائل لتحفيز الكولاجين في الوجه

8 وسائل لتحفيز الكولاجين في الوجه

قبل أن نخوض في كيفية تحفيز الكولاجين في الوجه، يجب أن نعرف ما هو الكولاجين ومدى أهميته في جسم الإنسان، لذلك لنبدأ بالسؤال التعريفي؛ ما هو الكولاجين؟

يعد الكولاجين من أهم بروتينات الجسم وأكثرهم شيوعًا؛ حيث أن وجوده لا يقتصر فقط في البشرة، ولكن متواجد أيضًا في الدهون والأوتار والأربطة وفي مناطق أخرى عديدة، ويعد أساسيًا أيضًا لنمو العظام وقوتها. ببساطة شديدة، يساعد الكولاجين على ربط أجزاء الجسم ببعضها البعض. وعندما تكون مستويات الكولاجين صحية في الجسم، تصبح الخلايا التي تحتوي على نسب عالية من الكولاجين صحية المظهر، وأقوى من غيرها.

 

وتأتي مصاحبة لألياف الكولاجين في أي نسيج ضام، ألياف الإيلاستين؛ التي تحتوي على الإيلاستين والفايبريلين. وتلعب هذه الألياف دور بنائي وحركي أساسي في جميع أنسجة الجسم، حيث تعد هي المسؤولة عن مد الأنسجة بالمرونة والقوة، لذلك تتواجد هذه الألياف بكثرة في أي عضو يتمدد مثل الشرايين أو الرئتين. وهذا لقدرة هذه الألياف على العودة لما كانت عليه قبل التمدد، أي لشكلها الأصلي.

 

يتواجد الكولاجين والإيلاستين في البشرة، حيث تعمل هذه البروتينات معًا على مد الجلد بالقوام الصحي والقوة والمظهر الشبابي. عندما تتواجد هذه البروتينات بمستويات صحية، يصبح الجلد أقوى وأكثر صحة وشبابًا.

 

من الأمور المثيرة للاهتمام فيما يخص بروتين الكولاجين؛ أنه حينما يتم التحفيز على إفرازه، يحدث فيما يسمى بالتأثير التسلسلي؛ بمعنى أنه كلما زاد تواجد الكولاجين في البشرة، زادت قدرة الجسم على إفراز المزيد والحفاظ عليه. 

للحفاظ على مستويات الكولاجين في الجلد كما هي، والحث على إفراز المزيد، ينصح باتباع هذه الإجراءات واستخدام المستحضرات الآتية:

–  استخدام الصبار ومستحضراته.

يستخدم الصبار في علاج وتهدئة الجروح بشكل أساسي؛ والسبب في أنه يعمل على علاج الحروق والجروح، أنه يحفز من إفراز الكولاجين حينما يتم وضعه على البشرة، أو حتى عندما يتم تناوله عن طريق الفم. حيث أنه يساعد على نمو الخلايا وبهذه الطريقة يزيد إفراز الكولاجين. يمكن أن يتم وضع الصبار مباشرةً على البشرة دون أي معالجات، أو حتى يمكن أن يكون ضمن المكونات لأي مستحضرات علاجية أو تجميلية للبشرة. وتقترح الدراسات تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الصبار للتحسين من جودة وشكل البشرة.

–  تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج.

يعد فيتامين ج -أو كما يعرف باللغة الإنجليزية بـ “Vitamin C”- ذو أهمية حيوية لإنتاج حمض الهيالورونيك؛ الذي يعد أساسيًا لزيادة إنتاج الكولاجين في البشرة. إذا تواجد فيتامين سي بمستويات غير كافية، لن يستطيع الجسم الاستفادة من الأطعمة التي تحتوي على حمض الهيالورونيك، وبالتالي سيتأثر إنتاج الكولاجين في البشرة بشكل أساسي. ويجب أن نوضح أيضًا أن حمض الهيالورونيك متواجد في الجسم بشكل طبيعي، ولكن يقل إفرازه مع التقدم في السن. ولأن جسم الإنسان انعكاس لما يأكل، فتناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي والبروتينات المفيدة يساعد على زيادة مستويات حمض الهيالورونيك والكولاجين، وبالتالي سيكون الجلد صحي أكثر ومظهره أكثر إشراقًا وحيوية.

من أمثلة تلك الأطعمة: البرتقال، الفلفل الأحمر، البروكلي، الفراولة والكرنب.

وينصح أيضًا باستخدام مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على فيتامين سي وأيضًا حمض الهيالورونيك، لفعاليتها في الحفاظ على قوام البشرة صحيًا، وأيضًا على مستويات الكولاجين صحية للحد من ظهور علامات التقدم في السن. 

–  تناول الكزبرة 

تعتبر الكزبرة من الأعشاب المعروفة التي تدخل في معظم الوصفات. وهي تعد غنية بفيتامين سي؛ الذي له صلة مباشرة بزيادة إنتاج الكولاجين في الجلد. تحتوي الكزبرة أيضَا على حمض اللينولييك، الذي يعتبر من العوامل القوية المضادة لشيخوخة الجلد. حيث يحتوي حمض اللينولييك على مضادات الأكسدة التي تحارب مركبات الجذور الحرة المعروفة بالـ “Free Radicals” الموجودة في الدم. وتعتبر هذه المركبات غير صحية للجلد، حيث تعمل على تكسير خلايا الجلد الصحية. 

–  مضادات الأكسدة

كما ذكرنا أن مضادات الأكسدة لها دور فعال في محاربة الشيخوخة، وحماية الجسم من مركبات الجذور الحرة الضارة، ولكنها ليس لها دورًا أساسيًا في إفراز الكولاجين نفسه؛ حيث أنها تساعد على الحفاظ على مستواه صحي في أنسجة الجلد ليؤدي وظيفته كما ينبغي.

يوجد أنواع عديدة ومختلفة من مضادات الأكسدة تساعد في تجديد خلايا الجلد وحمايته بطرق كثيرة. مضادات الأكسدة تتواجد بشكل أساسي في الطبيعة؛ حيث الطعام غير المصنع أو المعالج وأيضًا بعض المشروبات. 

من أمثلة هذه الأطعمة:

–  التوت

–  الشاي الأخضر

–  مشروب العرق سوس

–  الرمان

–  القهوة

–  القرفة

–  الزعتر والريحان

–  العلاج بالضوء الأحمر 

أظهرت الدراسات أن علاج البشرة باستخدام الضوء الأحمر -أو العلاج بالليزر منخفض المستوى- يعطي نتائج إيجابية في زيادة مستويات الكولاجين وتقليل ظهور التجاعيد وزيادة مرونة الجلد. حيث أن يعتبر العلاج بالضوء الأحمر طريقة علاج غير جراحية لزيادة مستويات الكولاجين في البشرة، دون التعرض لآثار جانبية. تتوفر أدوات الضوء الأحمر في مختلف منافذ البيع، حيث يمكن استخدامها في البيت.

–  خيوط التجميل

خيوط الشد أو التجميل المخصصة لنضارة البشرة، تساعد على زيادة مستويات الكولاجين. حيث أنه عندما يخضع المريض لجلسة شد الوجه باستخدام خيوط التجميل بهدف تحفيز إفراز الكولاجين، سيكون هناك تحسن كبير في قوام الجلد ونضارته فورًا. وحينما تكون الخيوط في المكان المخصص لها، سيقوم الجسم برد الفعل العلاجي في وقتها، وبالتالي تزيد مستويات الكولاجين في البشرة.

–  العلاج بالإبر الدقيقة

يزيد العلاج بالإبر الدقيقة من إنتاج الكولاجين، مما ينتج عنه علاج الضرر اللاحق بالتعرض للشمس لفترات طويلة، والتقليل من حدة التجاعيد وعلامات حب الشباب. يتطلب العلاج بالإبر الدقيقة جهاز عبارة عن قلم أو اسطوانة بها إبر دقيقة، لعمل ثقوب دقيقة في الطبقة الخارجية من الجلد. وهذه الإصابة البسيطة التي تعد تحت السيطرة، تساعد على تحفيز الجلد على علاج تلك الثقوب بإنتاج الكولاجين بشكل أكبر مما كان عليه، وهذا يساعد على ملء التجاعيد والخطوط البسيطة. 

.

–  الحفاظ على الجلد من العوامل الخارجية

تعتبر خلايا الجلد في دورات مستمرة من التجديد، ولكن هناك عوامل خارجية من البيئة المحيطة تؤثر سلبًا في صحة الجلد بشكل كبير مثل: الطقس القاسي المتطرف، التلوث، الشمس، التعرض للتراب. وفي هذه الحالة ستستبدل الخلايا التالفة بخلايا جديدة، وهذا قد يؤثر بالسلب على مستويات الكولاجين في البشرة. غسل وتقشير البشرة بانتظام يساعد على الحفاظ على مستويات الكولاجين في الجلد كما هي.

أما في الأيام المشمسة، فيوصي بارتداء واقي جيد للشمس، وطاقية لحماية الوجه من أشعة الشمس. أما في الأيام التي تحتد فيها أشعة الشمس، يفضل ارتداء نظارات شمسية لحماية الكولاجين في منطقة ما حول العين الرقيقة.

ما الذي يجب عليك أن تتجنبه أثناء تحفيز الجلد لإنتاج الكولاجين؟

إذا كنت تحاول أن تجعل الجلد يبدو أكثر شبابًا وإشراقًا، يجب عليك أن تتأكد من عدم التعرض للشمس أو الحرارة بشكل مبالغ فيه. ويجب أن تكون أيضًا واعٍ أن التدخين يؤثر سلبيًا على صحة الجلد بشكل كبير، حيث أن يسرع من شيخوخة الجلد وتظهر علامات التقدم في السن في سن مبكرة. 

بعض المكملات الغذائية لديها بعض الأعراض الجانبية، ويعد أشهرهم هو إنتاج الكالسيوم بشكل مبالغ فيه، وبعض ردود الفعل التحسسية من الجسم ضد هذه العقارات الطبية، وآلام المفاصل. أما إذا كان لديك ردود أفعال تحسسية ضد بعض الأطعمة مثل اللحوم أو المأكولات البحرية، يتطلب أن تأخذ كامل الحذر عند تناول هذا النوع من المكملات الغذائية.

Read More
June 16, 2021 0 Comments